مركز الكرامة التعليمي تعليم متميز دقه في توصيل المعلومات بطريقه بسيطه وملخصة زورونا تجدوا ما يسركم لسنا الوحيدون ولكننا المتميزون
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نعظم الله تبارك وتعالى ..؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالأقصي



المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 14/04/2012

مُساهمةموضوع: كيف نعظم الله تبارك وتعالى ..؟   الإثنين أبريل 30, 2012 11:46 pm

السلآآم عليكم ورحمة الله وبركــآآته

***


كيف نعظم الله تبارك وتعالى ..؟


قال الدَّقاق:
"من أمارات المعرفة بالله حصول الهيبة من الله، فمن ازدادت معرفته ازدادت هيبته".

الله سبحانه وتعالى يقول:
{مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً } ............ يقولها ليستخرج على خَدِكَ حمُرة الخجل ..
{مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً } كلمة تفتت القلب وآية محتاجة فعلاً أن تمرر على القلوب ،
صلِّ بها ورددها؛ حتى تشعر بما فيها من وخز ....

كيف نعظِّم الله تبارك وتعالى .. ؟
نعظِّمه إذا عظَّمنا أمره ونهيه وعظمنا الحرمات ..



يقول الله جل وعلا

{ ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ... }
الحج : 30 ..


ثم قال

{ ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }
الحج : 32.


فأرشدنا إلى أن من يعظِّم حرماته سيلقى الخير، ويُرزق التقوى ..

ماذا يعني تعظيم الحرمات ؟
ابن القيم يقول في كتابه الوابل:

" تعظيم الحرمات على درجات ثلاث ..

" الدرجة الأولى : لا يُعارضا بترخصٍ جافٍ ،،
الدرجة الثانية : لا يعارض بتشدد غالي ،،،

الدرجة الثالثة : ولا يحمل الأمر والنهي علي علة توهن الانقياد لهما . "

1- لا يُعارضا بترخصٍ جافٍ .. أي بالرخصة ..
فيستخدمها في غير ما جُعلت له حتى يُخرجها إلى حد الجفاء ..
مثلاً:

رخصة حال شدة الحر أن يُبرِد بصلاة الظهر"أي يؤخرها" ..
فيؤخرها عن وقتها فترة حتى يزول أثر شدة الحرارة، ثم بعد ذلك يأتي بصلاة العصر فكأنه جَمَع ..
ويقول لك أنه يُبرِد بالظهر .. هذا ترخص جافي ..

2- ولا يعارضا بتشدد غالي .. فيتعبد بالعزائم جميعها ولا يأخذ بالرخصة ..
مثلاً:
رخصة في السفر أن يُقصر في الصلاة ، فإذا لم يأخذ بالرخصة هذه فهو بذلك عارض الرخصة بتشدد غالي ..
فهذا يُخرج الأمر عن التعظيم،

3- ولا يحمل الأمر والنهي علي علة توهن الإنقياد لهما ..
مثلاً:
أمر الله عزَّ وجلَّ بالصلاة..

فالذي لا يُصلى يتعلل أن طالما قلبك أبيض ويفعل الخير فلا توجد مشكلة إطلاقًا!!.
مثال آخر :
أمر الله عزَّ وجلَّ بالحجاب..
فلا ترتديه الأخت وتُعلل بذلك أنها عندما ترتدي ملابس طويلة وتكون محترمة في كلامها فليس

شرطاً أن ترتدي الحجاب طالما أنها محترمة ، فهي بذلك توهن الإنقياد.
فالنصيحه هنا أن لا تتأوَّل وتُبيح المُحرمات لنفسك بأي علة من العلل .. وعظم أمر ربك ...

ولكي تُحقق تعظيم الله عز وجل عليك بتعظيم الذنب ...
كيف يكون ذلك ؟
نذكر هنا كلام ابن عباس في (الحلية):

"يا صاحب الذنب لا تأمن سوء عاقبته، ولما يتبع الذنب أعظم من الذنب إذا عملته، قلة حيائك ممن

على اليمين وعلى الشمال وأنت على الذنب أعظم من الذنب، وضحكك وأنت لا تدري ما الله صانعٌ

بك أعظم من الذنب، وفرحك بالذنب إذا ظفرت به أعظم من الذنب، وحزنك على الذنب إذا فاتك
أعظم من الذنب، وخوفك من الريح إذا حركت ستر بابك وأنت على الذنب ولا يضطرب فؤادك من

نظر الله إليك أعظم من الذنب إذا عملته".

فالذي...
يُعظِّم ربَّه ويُعظِّم شأن النهي ينظر في هذه المعاني: قلة الحياء، وعدم الخجل، وعدم الإكتراث بنظر
الله الأسبق وباطلاع الملائكة الأشهاد، وعدم المبالاة .. تضحك ولا تكترث وتتهمنا أننا نريد أن

نصيبك بالإكتئـاب .. ذنب وعقوبات .. ذنب وسيحدث لك .... وفي نفس الوقت يكيد حتى يصل

إلى مـا يريد، فإذا وجده فَرِح بأنه حصل على الذنب الذي يريده، وإذا فـاته حزِن، ولا يكـون عنده
هذا الإحساس باستشعار نعمة الستر، واستشعار مراقبة الله ونظر الله، بل خوفه ورجاؤه متعلقٌ بالأسباب
وخوفك من الريح إذا حركت ستر بابك وأنت على الذنب، ولا يضطرب فؤادك من نظر الله إليك أعظم

من الذنب .

وكما قال ابن مسعود:

"فالمؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعدٌ تحت جبل يخاف أن يقع عليه، وأما الفاجر فيرى ذنوبه كذبابٍ مرَّ على
أنفه،ثم قال به هكذا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف نعظم الله تبارك وتعالى ..؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الكرامة التعليمي ابراج الكرامة بغزه برج 3 جوال0599691186لصاحبه سمير حماد :: الاقسام العامة :: اسلاميات-
انتقل الى: